Global Dow 3.79
2,835.68 0.13%
27 أغسطس 08:59 مساءا
S&P 500 4.08
2,443.05 0.17%
25 أغسطس 05:03 مساءا
EGX 23.25
12,949.65 0.18%
27 أغسطس 12:00 صباحا
TDWL -20.48
7,225.18 -0.28%
27 أغسطس 12:00 صباحا
DFM -21.94
3,602.55 -0.61%
27 أغسطس 12:00 صباحا
ADX -13.82
4,479.99 -0.31%
27 أغسطس 12:00 صباحا

الأم قائد مكافحة التخلف - بقلم: أشرف جابر

تخسر الدول أكثر من نصف قيمتها، وطاقتها، حين تهمش دور المرأة، وتتجاهل دورها الفاعل كشريك طبيعي في البناء وتحقيق التنمية وصياغة قيم وثقافة المجتمع.

كما تخسر المجتمعات، كل فرصة للتقدم، وكل أمل في المستقبل بعدم الاهتمام بقضية الأمومة وتهيئة المجال للأم لتقوم بدورها في الكون؛ منارة تهدي وقلب يحنو ويد تربت على كتف وليدها، تحفزه وتشحذ همته وتشجعه وتفتح أمام عينيه آفاق العلم والبناء والتنوير.
وتقول إحدى برديات الدولة الفرعونية القديمة: «اليوم عيدك يا أماه، لقد دخلت أشعة الشمس من النافذة لتقبل جبينك، وتبارك يوم عيدك، واستيقظت طيور الحديقة مبكرة، لتغرد لك في عيدك وتفتحت زهور اللوتس المقدسة على سطح البحيرة لتحيتك، اليوم عيدك يا أماه فلا تنسي أن تدعو لي في صلاتك للرب».
والاهتمام بالأم، يضع حلولاً سحرية لكل المشكلات التي يواجهها العالم!
فالأم هي التي تغرس في وجدان أبنائها قِيَم العمل والابتكار والإنتاج والسلام وطهارة اليد وثقافة التنوع وقبول الآخر، كما أنها هي أيضاً التي تشحنهم بمفاهيم الكراهية والتكاسل والعنصرية والأنانية وبغض الآخر، الخ!
ولعل واقع "الأم" في بلادنا، غير خافٍ عن كل ذي بصر أو بصيرة، والمكانة المتدنية للمرأة بوجه عام، والأم على وجه الخصوص، اختطفتها في دوامة المسلسلات التلفزيونية البائسة، بما تتضمن من قضايا عبثية تحض على التحلل الأسري، أو تكرس لديها قيم الانسحاق والدونية!
تتعرض للتعنيف الأسري من الأب والأخ، والأم كذلك، ثم تتعرض للعنف وكسر الضلوع من الزوج، ومن ثم تمارس ما تتعرض لها من بطش مع أبنائها، فتسحقهم بدورها، وتلغي شخصيتهم فتخرج لنا مجتمع مشوه، جاهل وجبان!
إن الاستثمار في "الأمومة" هو استثمار في المستقبل، هو عمل ليس أقل من أن يوضع ضمن الملفات الحمراء في استراتجيات البلاد، مثل الجيوش، والصحة والتعليم!
فلا يكفي أن تشارك المرأة في تشكيل الحكومات، أو عضوية البرلمان أو غيرها من الأعمال والحرف والمهن، إنما المطلوب هو النفاذ إلى العمق، بخلق ثقافة متكاملة لا تضع الأم فقط في مكانة مقدسة، وإنما تؤهل تلك الأم بالقيام بوظيفتها ودورها في إنجاح مشروع الله في الكون!
إن أردتم مواجهة للمشكلات، وعلاجاً للمعضلات التي تتهددنا، فلتخرجوا علينا بمشروع وطني كبير، يضع الأم في موقعها الصحيح من معادلة بناء المجتمع!

في عيد الأم؛ أضع قبلة على يدِ أمي، راكعاً تحت قدميها، وكل عامٍ وكل أم في ربوع بلادي بألف خير..



اقرأ ايضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات حتى الان

شارك مع

حسابي

نسيت كلمة المرور؟

حساب جديد

نسيت كلمة المرور؟

استعادة كلمة المرور

اشترك لقراءة الخبر
مشترك بالفعل؟ اضغط هنا

لفترة محدودة!
١٢ شهر = ١٥ شهر
٢٤ شهر = ٣٢ شهر
(شاملة أجرة البريد لجميع دول العالم)

اقرأ، استكشف الفرض
كن على تواصل مع حركة الاقتصاد، الاستثمار، المال، الأسهم والعملات، التنمية والتعاون الدولي

٣ اشهر

18 دولار امريكي / 60 درهم اماراتي

النسخة الانجليزية

اشترك

٣ اشهر

18 دولار امريكي / 60 درهم اماراتي

النسخة العربية

اشترك

٣ اشهر

29.9 دولار امريكي / 99 درهم اماراتي

النسختين

اشترك

٦ اشهر

36 دولار امريكي / 120 درهم اماراتي

النسخة الانجليزية

اشترك

٦ اشهر

36 دولار امريكي / 120 درهم اماراتي

النسخة العربية

اشترك

٦ اشهر

59.9 دولار امريكي / 199 درهم اماراتي

النسختين

اشترك

١٢ شهر

72 دولار امريكي / 240 درهم اماراتي

النسخة الانجليزية
صفقة رائعة! 
(١٥ شهر بدلا من ١٢ شهر)

اشترك

١٢ شهر

72 دولار امريكي / 240 درهم اماراتي

النسخة العربية
صفقة رائعة! 
(١٥ شهر بدلا من ١٢ شهر)

اشترك

١٢ شهر

122 دولار امريكي / 408 درهم اماراتي

النسختين
صفقة رائعة! 
(١٥ شهر بدلا من ١٢ شهر)

اشترك

٢٤ شهر

144 دولار امريكي / 480 درهم اماراتي

النسخة الانجليزية
عرض لن يتكرر!
(٣٢ شهر بدلا من ٢٤ شهر)

اشترك

٢٤ شهر

144 دولار امريكي / 480 درهم اماراتي

النسخة العربية
عرض لن يتكرر!
(٣٢ شهر بدلا من ٢٤ شهر)

اشترك

٢٤ شهر

240 دولار امريكي / 799 درهم اماراتي

النسختين
عرض لن يتكرر!
(٣٢ شهر بدلا من ٢٤ شهر)

اشترك
* تطبق الشروط والاحكام.